Desert Dancer فيلم

Desert Dancer 2014

DD

سيناريو: جون كروكر
إخراخ: ريتشارد رايمون
بطولة: نازانين بونيادي – فريدا بينتو – رييس ريتشي
المدة:100 دقيقة

العلاقة بين الفن والقمع دائماً ما تنتهي لصالح الفن ليس لأن الإنسان بطبيعته يتعاطف مع الطرف المقهور بل لأن الفن يثقل روح الفنان بطاقة أشبه ما تكون بغريزة البقاء فيتكشف نور فنه كشمعة وحيدة في غرفة كالحة الظلمة، وإيران منذ ثورتها عام 1979 وهي تجذب أنظار العالم ليس كنظام سياسي إسلامي متطرف وبيئة قاهرة تنعدم فيها الحريات البديهية للإنسان بل ومكبتة لأرواح فنانيها.
ذلك الوضع القمعي إنحدر بالسينما الإيرانية حتي مطلع العام 1987 بدأت تظهر حركة سينمائية تستمد إبداعها من عقم النظام السياسي الإسلامي ومنذ حصول مخرج فيلم “طعم الكرز” كياروستامى علي جائزة مهرجان كان وأصبح للسينما الإيرانية حضور دائم في معظم المحافل السينمائية مستلهمة مواضيعها من الأواضع الداخلية للمجتمع الإيراني تحت قهر الحكم الإسلامي.

هذه المرة السينما الإيرانية تقدم عرضاً مستوحي من قصة حقيقية للراقص الإيراني أفشان جافاريان الذي ولد وهو مولع بالرقص ويقدم رقصاته داخل فصل المدرسة أمام أصدقاءه
 فيراه معلمه ويعاقبه ضرباً علي يداه بدرجة تمنعه من أن يمد يداه لأمه فتخبره ، هل تري هؤلاء الواقفون -وتشير لمجموعة من الباسيج- سيحدث لك ما هو أسوأ لو شاهدوك ترقص.
هكذا هو حال الفن في دولة إيران هو ليس ممنوعاً فقط لكنه مُحرم تماماً فكيف تكون هي الحياة بدون رقص أو فن !

ولكن هناك أيادي تمتد لتشكل مستقبل هذا الفتي وتضعه علي الطريق الذي إختاره له القدر كانت أول تلك الأيدي لمدير المدرسة الذي عرّفه علي مركز سري للفنون داخل المدينة يمتلكه صديق شخصي له يُدعي مهدي وهناك يختبر الفتي عالماً موازياً ممتلئ بالفن بالرقص بالموسيقي لاأصدقاء الذين يشاركونه هوسه بالفن وخوفهم من الباسيج

يكبر أفشان ويدخل جامعة طهران وهناك يتعرف علي أصدقاء يدخلوه للحياة السرية للشباب في طهران حيث عالماً آخراً موازياً أكثر حرية وإنطلاقاً من عالم معلمه مهدي ومركز سابا، حتي هناك يستطيع الشباب الدخول علي موقع يوتيوب بحرية فيقضي أفشان الوقت يشاهد الرقصات ويحاول أن يحاكيها حتي تنضج داخل عقله فكرة الدمج بين إمكانية وجود أماكن بعيدة عن أعين الباسيج ووجود اليوتيوب حيث يستطيع هو ومجموعة أصدقاءه البدء في دروس الرقص.
فالبداية تلقي فكرته الإستهجان من أصدقاءه لكنهم سرعان مايقتنعون بالفكرة.

ومع بداية أولي دروس الرقص تنضم للمجموعة “إلاهي” التي كانت تتصنت علي أحاديثم فالمقهي عن مجموعة الرقص وتقدم عرضاً رائعاً أمامهم وتعرفهم بإن أمها كانت راقصة باليه حتي تم حلَّ الفرقة مع إنتصار الثورة الإسلامية، وبعد عدة تدريبات يقرر أفشان أنه سيقدم عرضاً راقصاً أمام جمهور لأنه لافائدة من الرقص مالم يشاهده أحد ولكن تبقي مشكلة مكان العرض أمراً جليَّاً أمام أصدقاءه فيخبرهم بأنه في طريقه من مدينته إلي طهران تمتد صحراء واسعة يمكنهم هناك تقديم عرضهم الخاص بأمان وبعيداً عن أعين  الباسيج.
علي التوازي مع أحداث الفيلم تتم الإنتخابات الرئاسية الإيرانية ويظهر دعم الشباب الإيراني الرافض للنظام الإسلامي تأييده للمرشح حسين موسوي الفنان والمهندس المعماري الذين يرون فيه أملاً لإيران أكثر إنفتاحاً علي مدارات الفن الفسيحة، لكن الواقع ليس بتلك الأريحية ليمنحهم بصيص من الأمل حتي لتأييد المرشح الذي يروقهم لتفاجأهم كلمة أحد الباسيج عندما يعلم بأنهم سيصوتون لموسوي بأن ذلك يجعلهم ملحدون !

وفي أحد المسيرات المؤيدة لموسوي تهجم قوات الباسيج علي المسيرة لتدمي الشباب ضرباً مبرحاً فينفعل أفشان ويخرج كاميرته ليلتقط فيديو لأحد أعضاء الباسيج وهو يضرب بلا هوادة فتاة عاجزة عن أن تنهض لتركض بعيداً عنهم حتي تتهاوي عصي الباسيج علي رأس أفشان وتتهاوي قدمه علي الكاميرا لتحطمها.
يقاد أفشان هو ومجموعة معصبي الأعين داخل عربة لا يعلمون جهتها وبعد أن أخذوا منهم محافظهم يخرجهم الباسيج في الصحراء ليتناوبوا علي ضربهم، يفتح عضو الباسيج بطاقة أحدهم ويجد فيها بطاقة عضوية مركز سابا للفنون فينادي علي صاحبها أفشان وخبره بسخرية هل أنت فنان؟ ويشير إلي أحدهم ليضربه بطريقة فنية !

بشكل درامي ربما مبالغ فيه يفلت أفشان من قبضتهم قبل أن يجهزوا عليه ويساعده أحد أصدقاءه علي الهرب لباريس لتقديم عرضاً مسرحياً بدلاً عنه حتي لا تطوله أيدي الباسيج في إيران.
.وأثناء العرض المسرحي ينسي أفشان نص المسرحية ليرتجل عرضاً فردياً يحكي فيه  قصة الفن في إيران وكيف هو ليس ممنوعاً لكنه محرماً بالمرة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s