صديقنا الموت

دائماً كان الموت إذا زارنا لا يخرج من بيننا سالماً وإن غلبنا لم تزد غنائمه عن المفرد .. أذكر كنا نهلع , نخلع كل ألواننا ويُصيبنا الهَّمْ ونحزن كثيراً طويلاً .. وفي لحظةٍ ما يُدركننا الفرح فنفرح كأننا لم نكن مُدربين سوي علي الفَرح. الآن صرنا نرقض أفواجاً أجيالآ بأكملها ناحية الموت ولا نهزمه صرنا عاجزين حتي أن نحصي خسائرنا لقد توَّحشَ الموت حتي إمتزجت رائحته النتنة برائحة الطعام والماء والحذاء والطريق صار الموت مألوفاً لدينا فلا نحزن ولم نعد لم نفرح.

Advertisements

2 thoughts on “صديقنا الموت

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s