نصوص الوحدة .. نص 3 .. بمناسبة ذكري ميلادي الثالثة والعشرين

23
خاطفة هي أعمارنا كشمعةٍ ما أُشعِلت روحها لتُضي عتمة ذكري ميلاد حتي تُخمَد ، سخيفةٌ هي أعياد الميلاد ومؤذية كحياة –

في الثالثة والخمسين
حتماً سيكون هناك 
متسعاً من الوقت
لأرقب تفتح البنفسج
علي حافة شرفتي
وأن أهمس له:
نحن لسنا وحيدين
كما بدا للآخرين
نحن لسنا وحيدين
كما يجب
لي أيضاً متسعٌ
لتربية الحمام
والقدرة علي تحمل فقده

 

في الثالثة والخمسين
ليس لي أي مُتسع 
لأُحصي أثر الشيب في رأسي
أو الحزن علي ما مضي
من فرحٍ باهت
مرَّ أسرع 
من أن يجد متسعاً له
بين ندبتين في القلب

في الثالثة والخمسين
من غير اللائق
تذكر الأحباء
أو حتي تَذكر
كم بددنا غيابهم
حين إضطَّرنا
منح الغرباء العابرون
عناقاً أطول
ربما لا يستحقونه

في الثالثة والخمسين
لن يسمح ما بقي لي من الوقت
لاُحرق شمعات بما يساوي
ما بددته من عمري

في الثالثة والخمسين
لن تكون الوحدة 
قادرة علي إفزاعي
كما كانت في الثالثة والعشرين

كُتبت يوم 23 فبراير 2013
حين أتممت الثالثة والعشرين .. وكم كانت مؤلمة الذكري

Advertisements

One thought on “نصوص الوحدة .. نص 3 .. بمناسبة ذكري ميلادي الثالثة والعشرين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s